Choisir une langue- إختر اللغة

أسئلة شائعة

 ما هي منظمة العفو الدولية؟

منظمة العفو الدولية حركة تعمل على نطاق العالم بأسره وتضم أشخاصاً يشاركون في حملات من أجل احترام حقوق الإنسان المعترف بها دولياً وحماية هذه الحقوق.

وإذ تغضبنا انتهاكات حقوق الإنسان، ولكن يلهمنا الأمل في إنجاز عالم أفضل، فإننا نعمل من أجل تحسين حالة حقوق الإنسان عبر الحملات والتضامن الدولي.

ويمارس أعضاؤنا وأنصارنا التأثير على الحكومات والهيئات السياسية والشركات والهيئات الحكومية الدولية.

ويتبنى الناشطون قضايا حقوق الإنسان ليس فحسب من خلال مختلف أنواع المراسلات والاتصالات وقنوات وسائل الإعلام، ولكن أيضاً عن طريق تعبئة الضغوط الجماهيرية من خلال المظاهرت الحاشدة والاعتصامات الليلية وكسب التأييد على نحو مباشر.

كيف بدأت منظمة العفو الدولية؟
قبل أكثر من أربعة عقود، روعت قصة طالبين برتغاليين حُكم عليهما بالسجن سبع سنوات لشربهما نخب الحرية المحامي البريطاني بيتر بينينسون. فكتب إلى صحيفة "الأبزيرفر" البريطانية للدعوة إلى تنظيم حملة عالمية لقصف السلطات في كل مكان من العالم بالاحتجاجات دفاعاً عن "السجناء المنسيين".

وفي 28 مايو/أيار 1961، أطلقت الصحيفة حملته التي استمرت لسنة كاملة، تحت عنوان "مناشدة من أجل العفو 1961"، داعية الناس

في كل مكان إلى الاجتجاج ضد حبس الرجال والنساء بسبب آرائهم السياسية أو معتقداتهم الدينية – "سجناء الرأي

هل منظمة العفو الدولية فعالة؟

لدينا سجل بالإنجارات الحقيقية.

ونعرف هذا لأن الأشخاص الذين نسعى إلى مساعدتهم يبلغوننا بأن ما نمارسه من ضغوط قد كان له أثره، حيث تقتنع الحكومات بتغيير قوانينها وممارساتها.

وتضامننا يبقي على الأمل حياً.

كيف تنفِّذ منظمة العفو الدولية عملها؟

جميع حملاتنا وأبحاثنا تقوم على الحقائق. وبين الأنشطة العديدة التي نقوم بها:

إرسال الخبراء ليتحدثوا إلى الضحايا

مراقبة المحاكمات

مقابلة المسؤولين المحليين

الاتصال بناشطي حقوق الإنسان

رصد وسائل الإعلام العالمية والمحلية

نشر تقارير مفصَّلة

إيصال المعلومات إلى وسائل الإعلام

إعلان بواعث قلقنا بإصدارها في نشرات وملصقات وإعلانات ورسائل إخبارية وعلى مواقع إلكترونية.

ونساعد على وقف انتهاكات حقوق الإنسان عبر تعبئة الجمهور لممارسة الضغط على الحكومات والجماعات السياسية المسلحة والشركات والهيئات الحكومية الدولية، وذلك من خلال:

المظاهرات الجماهيرية

اعتصامات ليلية

حملات كتابة الرسائل

التربية على حقوق الإنسان

حفلات التوعية الموسيقية<

كسب التأييد على نحو مباشر

المناشدات الموجَّهة

المناشدات بالبريد الإلكتروني وغيرها من الأنشطة على الشبكة

الشراكات مع جماعات الحملات المحلية

أنشطة على مستوى المجتمع المحلي

التعاون مع الهيئات الطلابية

كيف تحصل منظمة العفو الدولية على معلوماتها؟

تقوم فرق للأبحاث تركِّز على بلدان وموضوعات بعينها بالتحقيق في ما يرد من تقارير وأنباء عن انتهاكات لحقوق الإنسان، وتمحِّص وتقارن ما يردها من معلومات من مجموعة مصادر وحلقات اتصال مختلفة.
وتتلقى هذه الفرق معلومات من مصادر عديدة، بما فيها:
السجناء وسواهم ممن يعانون انتهاكات أخرى لحقوق الإنسان وممثلوهم
الناجون من الانتهاكات وعائلاتهم
المحامون والصحفيون
اللاجئون
الدبلوماسيون
الهيئات الدينية والعاملون في المجتمع المحلي
الهيئات الإنسانية وغيرها من منظمات حقوق الإنسان
المدافعون عن حقوق الإنسان.
ويرصد هؤلاء الصحف والمواقع الإلكترونية وغيرها من المصادر الإعلامية. وكثيراً ما تُرسِل منظمة العفو الدولية بعثات لتقصي الحقائق إلى موقع الحدث لتقويم الأوضاع.
كيف تتأكد منظمة العفو الدولية من أن معلوماتها صحيحة؟
قبل إصدار أي بيان أو تقرير، يتم إقراره لضمان أنه دقيق وغير متحيز سياسياً، ولا يتجاوز حدود رسالة منظمة العفو الدولية.
وكثيراً ما تتعامل منظمة العفو الدولية مع مزاعم لم تتأكد بعد كحقائق غير مختلف بشأنها. ولكنها توضح هذا بجلاء، وربما تدعو إلى تحقيق في الأمر.
وإذا ما ارتكبت منظمة العفو الدولية خطأ، فهي تصدر تصحيحاً له.
ويُعترف لأبحاث منظمة العفو الدولية بأنها موثوقة، وغالبا ما تستعين بها الحكومات والمنظمات الحكومية الدولية والصحفيون والدارسون ومنظمات حقوق الإنسان الأخرى وجماعات الحملات الاخرى على نطاق واسع.
كيف تحصل منظمة العفو الدولية على المعلومات بشأن البلدان "المغلقة"؟
عندما تُغلق الأبواب في وجه منظمة العفو الدولية من جانب بلد ما، قد تضطر فرق الأبحاث إلى الاعتماد على مصادر للمعلومات من خارج البلاد، بما في ذلك التقارير الإخبارية لوسائل الإعلام والخبراء واللاجئون والممثلون الدبلوماسيون والمدافعون عن حقوق الإنسان.

 

 

FaceBook  Twitter