يواجهان تهماً بسبب احتجاجهما ضد الاحتلال الإسرائيلي

يواجهان تهماً بسبب احتجاجهما ضد الاحتلال الإسرائيلي

Illustration: © El Moustach

فريد الأطرش وعيسى عمرو يريدان وضع نهاية للمستوطنات الإسرائيلية – التي تشكل جريمة حرب نشأت عن الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية منذ خمسين عاماً.

وقد جعلت إسرائيل من أجزاء عديدة من الأراضي المحتلة مناطق يُحظر على الفلسطينيين المرور فيها، الأمر الذي جعل من المستحيل عليهم التنقل بحرية. وعلى النقيض من ذلك، يتمتع المستوطنون الإسرائيليون اليهود بحرية الذهاب أنَّى شاءوا.

ساندو هاذين الناشطين الفلسطنيين

ويتعرض فريد وعيسى، اللذان لا يستخدمان العنف ولا يدعوان إلى استخدامه، لتهديدات واعتداءات مستمرة على أيدي الجنود والمستوطنين الإسرائيليين. ويحث عيسى الشباب الفلسطينيين على إيجاد طرق غير عنيفة لمعارضة الاحتلال الإسرائيلي والقوانين التي تنطوي على تمييز في الخليل. ولهذا السبب اعتقلته القوات الإسرائيلية أكثر من مرة. وقد ضربوه وعصبوا عينيه واستجوبوه. وقال عيسى:

“إن قوات الاحتلال الإسرائيلي تستهدفنا بغية إسكاتنا”. ويتعرض فريد، وهو محام يقوم بفضح الانتهاكات على أيدي السلطات الفلسطينية والإسرائيلية، لمضايقات مشابهة.

في فبراير 2015 انضمَّ فريد وعيسى إلى احتجاج سلمي في مدينة الخليل في الذكرى الثانية والعشرين لقيام إسرائيل بإغلاق أحد شوارعها، وهو شارع الشهداء، أمام الفلسطينيين أول مرة. إن سكان الخليل الفلسطينيين، البالغ عددهم 200,000 نسمة، يُعتبرون من الناحية الفعلية بمثابة رهائن لدى 800 مستوطن إسرائيلي يعيشون في وسط المدينة. ويواجه الرجلان الآن تهماً مثيرة للسخرية، من الواضح أنها مصمَّمة لمنعهم من العمل في مجال حقوق الإنسان

Partager cet article